للدخول الى متن الكتاب يجب عليك تسجيل دخول أولاً

من نحن

من نحن

بوابة الكتاب العلمي هو اثراء معرفي قيم ، أطلقت هذه المنصة عام 2012 لتكون الداعم الرئيس القادر على دعم الباحثين و تلبية احتياجات المؤسسات التعليمية بمراجع علمية موثوقة و متخصصة في عدة موضوعات على اختلاف علومها مما يجعلها محاطه ببيئة تعليمية خصبة وقد اتخذت البوابة عنصري التكنولوجيا المتقدمة و ثورة المعلومات باعتبارهما ركيزة أساسية تعتمدهما لتكوين مرجعية علمية شاملة و متخصصة بحيث تمثل شريكا مميز اللعديد من المؤسسات الاكاديمية في الوطن العربي . وقد اتخذت البوابة عنصريّ التكنولوجيا المتقدمة و التغذية المستمرة باعتبارهما ركيزة أساسية تقوم عليهما وتعتمدهما في إستقطاب أفضل دور النشر ضمن شروط الانضمام المحددة وذلك سعياً لتكوين مرجعية علمية شاملة ومتخصصة بحيث تمثل شريكاً مميزاً لجميع المؤسسات الأكاديمية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا . وقد اعتمدت المنصة آلية الاختزان الرقمي للمعلومات مع تطويعها وبثها وتوصيلها و عرضها الكترونيا على شكل نصوص يتم معالجتها آليا الأمر الذي يساعد الباحث في توفير الوقت والجهد لأن المنصة تغنيه عن القراءة الكاملة للمحتوى وتمكنه من الحصول على المقالات او المحتويات التي يريدها من الكتب بشكل مباشر وميسر، بحيث تتيح للباحث فرصة التفاعل النشط مع المحتوى بصورة متزامنة أو غير متزامنة في الوقت والمكان والسرعة التي تناسب ظروف الباحث وقدرته ،و إدارة كافة الفعاليات العلمية اومتطلباتها بشكل إلكتروني . وبناء على ما أسلفنا سابقا فإن بوابة الكتاب العلمي تعتبر النشر الإلكتروني أسلوباً مرادفا للنشر الورقي التقليدي كما وتعتبره مكملا له و ليس قطيعة معه ، ذلك أن طبيعة النشر الإلكتروني ليس هدفاً أو غاية عبثية ، بل هو نقلة نوعيه نأمل من خلالها إلى ايصال المعرفة وتحقيق أغراضها من التعليم ومنها جعل المتعلم مستعداً لمواجهة متطلبات الحياة العملية بكل أوجهها و التي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية المعلومات و طبيعتها المتغيرة بسرعة.

تاريخ بوابة الكتاب العلمي

2012 : أطلق السيد حسن صالح اسماعيل منصة بوابة الكتاب العلمي انطلاقاً من خبرته الواسعة في النشر الورقي حيث أسس وأدار ( مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع ) منذ العام 1996م استطاع من خلالها معرفة نقاط الضعف التي تزداد يوماً بعد يوم في عالم النشر الورقي مثل القدرة الاستيعابية المحدودة والتحديث البطيء وغيرها من العوامل التي شكلت عبئاً على الباحث وقللت من آفاقه المعرفية . 2013 : بعد تدشين منصة بوابة الكتاب الالكتروني تعزيزاً وفخراً بمحتواها المرتكز على لغة القرآن الكريم اللغة العربية قمنا بتوسعة انطلاقتنا والسير بمحاذاة الشمولية فعززنا الموقع بمحتوى من مختلف الدول العربية وفي شتى حقول المعرفة والتزامنا غايتنا في انجاح المنصة وشمولية قاعدة البيانات الى جانب الكتب زودنا المنصة بالرسائل الجامعية وأعمال المؤتمرات الدولية والمجلات العربية وغيرها . 2014 : ولأننا نؤمن ومن خلال خبرتنا في مجال النشر الورقي ومن ثم الالكتروني بأن اشهار محتوى رقمي عربي يحتاج الى بناء صلب متمكن وسياق بياني قادر على افادة المستخدم ضمن آليات بحث واستخدام ميسرة جعلنا من منصة البوابة مساحة طيعة تتوائم و آفاق المستخدم من حيث اليات البحث المتعددة والاقتراحات الوفيرة ضمن تخصصه . 2015 : لما كانت بوابة الكتاب العلمي تعتز باللغة العربية وتندرج بمحتواها تحت ظل هذه اللغة السامية ادركنا ان الاستزادة من هذه الرؤية نجاحاً اكبر فقمنا بعقد شراكاتٍ وتعاوناتٍ مع مؤسسات و جامعات تعليمية داعية للفخر على المستوى المحلي و العربي. 2016 : يقوم فريق منصة بوابة الكتاب العلمي بالعمل حالياً ضمن جملة من الاهداف لجعل المنصة شريكاً تعليماً مميزا ومثمراً على المستوى العربي كاملاً حيث نسعى بجهودنا الى عقد شراكات مع المؤسسات و الجامعات خارج الاردن بالاضافة الى توسعة محتوى الموقع بشكل مستمر وصولاً الى اهدافنا المنشودة .

الرؤية والرسالة

لأن غايتنا تكمن في تقديس جوهر لغتنا العربية والنهوض بها واثرائها ننطلق رسالتنا من حوض هذه اللغة وتعود إليها حاملةً معها الطرق الميسرة في الوصول إلى ماهيتها وكل ما يحتاجه طالب العلم أو الباحث من غمارها وعليه فقد جاءت بتقديم محتوى عربي علمي ميسر بالاستعانة بالأدوات الالكترونية المبتكرة لإتاحة الفرصة لدى الباحث في ايجاد نفسه بمساحات متسعة من المراجع ضمن تخصصه من خلال النشر الإلكتروني الذي تكمن أهميتة في حل مشكلة الانفجار المعرفي والإقبال المتزايد على التعليم وتوسيع فرص القبول والنهوض في العملية العلمية الفكرية ، إضافة إلى تمكين الباحث من الحصول على المعلومة دون ترك عمله . و المساهمة في كسر الحواجز النفسية بين الباحث والعملية التعليمية و إشباع حاجاته المعرفية من خلال توفير أكبر كم ممكن من الكتب والمجلات والرسائل الجامعية ووقائع اعمال المؤتمرات اللازمة له .... . و قد أحدثت الشبكة المعلوماتية ثورة في عملية إنتاج وتوزيع الكتب والدوريات والمجلات العلمية وفي سهولة الوصول إليها إلكترونياً ولذلك ركزنا جهودنا في ضرورة إنشاء هذه البوابة الرقمية العلمية التي تسهل على الباحث عملية الوصول للكتب و الأبحاث بشكل كبير وسريع، مع المحافظة على جودة و رصانة المحتوى العلمي.
وقد جاءت هذه المنصة لتتيح للباحث وصولاً إلكترونياً خالياً من العوائق وقيود الإنتاج الفكري العلمي عبر شبكة منظمة في كيفية طرح المحتوى العلمي لجميع المستفيدين والوصول للكتب والمجلات والرسائل و الدوريات العلمية وفصول الكتب و التغلب على كافة مصاعب النشر العلمي في تحصيل هذه الكتب ورقياً وبهذه الآلية نكون قد يسرنا للباحث نشراً إلكترونياً متميزاً في اختصار الوقت و سرعة الوصول وزيادة الكفاءة والفعالية في استخدام المعلومات بحيث تتماشى مع تطورات الحياة في نواحيها المختلفة والعمل على الربط و التقريب بين الباحث والكتب التي يريد الوصول إليها بحيث يختصر فيها طول الزمان و المكان من خلال تكوين واقع جديد وهو الواقع الافتراضي الذي ينبغي تواجده في أي مرحلة يسعى فيها الإنسان لتطوير معرفته الذاتية والفكرية .